الأقصى

ايه الأقصى سلامٌ
،،،،،،هل مللت الإنتظار..
لم يعد فينا كلام
،،،،،،،قد تخطانا الجدار..
هنا نفس مشفقة على حالها المزري..
تتمنى وتتمنى دون جدوى..
ذابت الكلمات ولم تعد لها معنى..
أصبحت آمالنا أنا ولدنا في زمان غير هذا.!
عذرا ايه الأقصى فلقد خذلناك حتى النخاع..
يلتفت كل أحد منا ويمضي في سبيل حاله وكان الأمر لا يعنيه..
يردد أحدهم كلمات على استحياء”انصروا الأقصى”..
حينما يلعب الأطفال بالتراب فهم أكثر وضوحا منا..
أفعالنا تستحي من نظر العالم إليها…!
الحياة قصيرة لا تكفي لما احلم به يقول احدهم..
لقد أنجزت في حياتي مالم ينجز الأولون يقول آخر..
تقهقه عجوز مسكينة بصوتها المتهدج الذي سحقه الدهر واضناه الألم…
على التلال البعيده يصيح أحد الرجال ولكن الطريق من هنا..
لا يلتفت إليه أحد..
يُسرق الأقصى منا وتتهاوى قلاعة كل يوم..
أغلقت كل الطرقات والمعابر..
حبس الأقصى خلف الجدران ومن قبله حبست نفوسنا بين صدورنا…
ومع انبثاق فجر يوم جديد..
ترسل الشمس اشعتها عبر ثقب صغير فيبدو لنا وجه الأقصى الحزين، ليبث في النفوس شموخه وثباته وليعلن للعالم أن عمري أكبر من عمركم ايه الجبناء…
اُرهقت نفوسنا ومعها لم نعد نقوى على عمل شيء
هنا سيتحدث الزمان بكلام أقصى من الصخر ..
فماذا انتم فاعلون؟

بقلم /أبو أيهم الحطامي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s